همس الحبيب
ادارة منتدي همس الحبيب ترحب بالاعضاء والزوار وتتمني لهم قضاء وقت ممتع ومفيد وتمنع نشر الموضوعات التي تخدش الحياء العام لأعضاء المنتدي وزواره اجعل مساهماتك شاهد لك لا عليك يوم لا ينفع مال ولا بنون

همس الحبيب

منتدي ديني ، اخباري ، توظيفي ، تعليمي ، اجتماعي ، ترفيهي ، ادبي ، حواري ، ثقافي ، تكنولوجي
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  قوانين المنتديقوانين المنتدي  التسجيلالتسجيل  دخول  
يسر ادارة منتدي همس الحبيب ان ترحب بك زائرا وتدعوك للتسجيل معنا للاستفادة منا وافادتنا بافكارك التي تطرحها معنا في المنتدي  
معنا في منتدي همس الحبيب قسم خاص للاستشارات النفسية والزوجية والاسرية في هذا القسم تعرض مشكلتك العائلية والاجتماعية والزوجية حتي مع طفلك مع زوجتك مشكلتك النفسية لها حل مع الاستشارية النفسية  ومديرة المنتدي" الله في قلبي " نحن معك اعرض مشكلتك ونساعدك في ايجاد حل لها        " فضفض معنا " 
يسر ادارة منتدي همس الحبيب ان تعلن عن افتتاح قسم التوظيف " الوظائف الشاغرة " من الجرائد والصحف اليومية معنا تجد العمل المناسب لك في كل المجالات " وظيفتك بين ايديك "
يسر ادارة منتدي همس الحبيب ان تعلن عن وجود مكتبة همس الحبيب تضم مجموعة من الكتب والرسائل العلمية في مجال علم النفس والتنمية البشرية وبعض الكتب الدينية القيمة نتمني لكم الاستفادة 
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» ن للتدريب الالكترونى
الأحد نوفمبر 20, 2016 9:16 am من طرف n6on

» هل الأنبياء في قبورهم أحياء أم أنهم في السماء
الجمعة أغسطس 05, 2016 6:02 am من طرف ملكة بكبريائي

» مدونتي الخاصة لحن الوفاء
الأربعاء فبراير 03, 2016 7:20 pm من طرف ملكة بكبريائي

» السينابون
الإثنين يناير 25, 2016 5:24 pm من طرف ملكة بكبريائي

» البروفيترول والاكلير
الإثنين يناير 25, 2016 5:21 pm من طرف ملكة بكبريائي

» شوكليت بول( كره الشكولاته )
الإثنين يناير 25, 2016 5:16 pm من طرف ملكة بكبريائي

» كيك النسكافيه بصوص التوفي
الإثنين يناير 25, 2016 5:13 pm من طرف ملكة بكبريائي

» جاتوه شاتوه بالكريم كراميل
الإثنين يناير 25, 2016 5:10 pm من طرف ملكة بكبريائي

» تشيز كيك بالرمان
الإثنين يناير 25, 2016 5:08 pm من طرف ملكة بكبريائي

» هل تملكين هذه الصفة
الجمعة يناير 08, 2016 6:31 pm من طرف ملكة بكبريائي

» عقبال مليون سنة بصحة وسعادة مستر وائل موسي
الجمعة يناير 08, 2016 4:59 pm من طرف ملكة بكبريائي

» عقبال مليون سنه بصحة وسعادة الغالي مجدي ناصر Magdy Nasser
الجمعة يناير 08, 2016 4:45 pm من طرف ملكة بكبريائي

» السعال الليلي زائر ثقيل له أسبابه
الجمعة ديسمبر 25, 2015 1:58 pm من طرف ملكة بكبريائي

» الافراط في الانترنت يؤثر على الصحة العقلية
الجمعة ديسمبر 25, 2015 12:14 pm من طرف ملكة بكبريائي

» الكورتيزون ما له وما عليه
الجمعة ديسمبر 25, 2015 12:06 pm من طرف ملكة بكبريائي

» 10 نصائح تربوية مهمة اذا اردت /اردتي عقاب ابنك
الثلاثاء ديسمبر 22, 2015 4:45 pm من طرف ملكة بكبريائي

» ابنى يضربنى هل اضربه ام ماذا افعل حتى لا يكبر كذلك
الثلاثاء ديسمبر 22, 2015 4:29 pm من طرف ملكة بكبريائي

» كيف نصحح أخطاء أولادنا بدون أن نُذلهم ونؤذيهم؟
الثلاثاء ديسمبر 22, 2015 4:27 pm من طرف ملكة بكبريائي

» تربية جنسية للاطفال أفكار آمنة ومن وحي الإسلام
الثلاثاء ديسمبر 22, 2015 4:20 pm من طرف ملكة بكبريائي

» الحفاظ على الصلاة نور وبرهان
الإثنين ديسمبر 07, 2015 5:40 pm من طرف ملكة بكبريائي

» الأخلاق "فن الحياة"
الجمعة نوفمبر 27, 2015 2:38 pm من طرف ملكة بكبريائي

» ماذا تفعل الام عندما يخرجها الأبناء عن شعورها ؟
الجمعة نوفمبر 27, 2015 1:28 pm من طرف ملكة بكبريائي

» كلمات قصيدة منطقي للشاعر هشام الجخ
السبت نوفمبر 21, 2015 4:40 pm من طرف ملكة بكبريائي

» كلمات قصيدة نَادِيَّةُ للشاعر هشام الجخ
السبت نوفمبر 21, 2015 4:32 pm من طرف ملكة بكبريائي

» كلمات قصيدة بُنِي الْإِنْسَان عَلَى خَمْس للشاعر هشام الجخ
السبت نوفمبر 21, 2015 4:25 pm من طرف ملكة بكبريائي

ازرار التصفُّح
 البوابة
 الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 بحـث
منتدى
التبادل الاعلاني
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
ملكة بكبريائي
 
فتحي حسني
 
مظلوم
 
هشام القن
 
المهاجرة إلي الله
 
aboelnel
 
قلب الليل
 
ماجدة محمد
 
زينب
 
ضياء الروح
 
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
نصائح مهمة للاعضاء

أعزائي الأعضاء و الضيوف الكرام في منتديات همس الحبيب           
- التزامك بقوانين المنتدي يضمن لك مصلحتك و كامل حقوقك

- احترامك لحقوق الآخرين يرفع من شأنك ويجعلهم يبادلونك الاحترام

- يرجى احترام القرارات الإدارية وعدم التعدي على حرمة المشرفين والإداريين .


- قبل السؤال و الطلب استخدم خاصية البحث في المنتديات .
- إن أفدت عضوا لعله غدا هو يفيدك .

- و اعلم انه لا خير فيمن علم علما و لم يعط ولو قليلا منه .
ليس المهم أن تشارك بألف موضوع ...بل المهم أن تضع موضوع يشارك فيه ألف عضو.

_ يمنع وضع روابط شخصيه لمواقع أخري للاعضاء في ملفاتهم الشخصية

Like/Tweet/+1

المواضيع الأكثر نشاطاً
مدونتي الخاصة لحن الوفاء
موسوعة الفتاوي الخاصة بأحكام الصيام للمرأة المسلمة
حصريا علي همس الحبيب تحميل كتاب الصحة النفسية والعلاج النفسى - حامد زهران
مقياس التوافق الزواجي
رسائل علم النفس والارشاد النفسي من الشبكة العربية
قائمة برسائل علمية في علم النفس
تحميل كتاب الاختبارات النفسية تقنياتها واجراءاتها
حصري علي همس الحبيب ملخصات أبحاث في التربية الرياضية
║۩║ This Is Mohammad ║۩║
السعادة كمنبئ لجودة الصحة النفسية وعلاقتها ببعض المتغيرات لدى طلاب وطالبات الجامعة
دليل المواقع SP


حملة اشتري المصري
حملة اشــتـرى مـــصـــرى
لزيادة الاقتصاد المصري
موعدنا الجمعة
 16/12/2011


الغرض من الحملة :

هنشترى اى منتج مصرى من اى دولة و فى اى حتة هنشجع منتجاتنا هنرفع اقتصادنا..يوم
الجمعة 16/12/2011








شاطر | 
 

 الإصلاح والأخلاق

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ملكة بكبريائي
مديرة المنتدي
مديرة المنتدي
avatar

انثى

عدد المساهمات : 9881
نقاط : 23511
تاريخ الميلاد : 27/07/1980
تاريخ التسجيل : 13/01/2011
العمر : 36
الموقع : egypt
العمل/الترفيه : استشاريه نفسية

مُساهمةموضوع: الإصلاح والأخلاق   الأحد فبراير 20, 2011 10:11 am

الإصلاح والأخلاق


لا أخال أن أحدًا ممن يرجون الإصلاح في أوطانهم إلا يتفق معي على أهمية الجانب التربوي والأخلاقي الذي يرسي القيم الفاضلة في تحقيق أي إصلاح.

ومن خلال بحثي ودراستي للتاريخ وجدت أن أي برنامج إصلاحي ينطلق من رؤية واضحة لدى صاحب المشروع يود من خلالها الانتقال بالمجتمع مما هو عليه الآن إلى ما هو أفضل؛ تحقيقًا لرغبات وطموح وآمال المجتمع كانت دائمًا تصاحب هذه الرؤية مجموعة القيم (أي الدستور الأخلاقي)، التي ترشد خُطا تنفيذ الرؤية. ولذا فإن نجاح المشاريع الإصلاحية وبقاء الأمم وازدهارحضارتها، واستدامة منعتها يتحقق ويستمر إذا ضمنت حياة الأخلاق فيها، فإذا سقطت الأخلاق سقطت الدولة معها.

وفي هذا المقال وددت أن أنوه إلى أحد المشاريع الإصلاحية المهمة الذي أنقذ أمة من الهلاك وانتقل بها إلى الرخاء والعيش الكريم، وهو مشروع ذكره القرآن الكريم.. إنه المشروع الإصلاحي ليوسف عليه السلام ؛ وذلك لكي نستخرج منه الدروس ونستلهم منه العبر، ونضع أيدينا على سنن وقوانين الله في حركة المجتمعات والنهوض بالشعوب {لَقَدْ كَانَ فِي قَصَصِهِمْ عِبْرَةٌ لِأُولِي الْأَلْبَابِ مَا كَانَ حَدِيثًا يُفْتَرَى وَلَكِنْ تَصْدِيقَ الَّذِي بَيْنَ يَدَيْهِ وَتَفْصِيلَ كُلِّ شَيْءٍ وَهُدًى وَرَحْمَةً لِقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ} [يوسف: 111].



لمحة عامة على المشروع الإصلاحي ليوسف عليه السلام

لقد كان من ثمار تدبير يوسف وتخطيطه أن حفظ شعبًا من الهلاك والجوع، خرج من الشدائد وعاد إلى الرخاء، وفي قصة يوسف إشارات إلى واقع تخطيطي؛ كي ندرك أن الإسلام لا يقوم على التخمين أو التواكل، ولكنه يهتم بأدق الأساليب وأعمقها، سواء في جانب الاقتصاد أو السياسة أو غيرها، قال تعالى: {وَقَالَ الْمَلِكُ إِنِّي أَرَى سَبْعَ بَقَرَاتٍ سِمَانٍ يَأْكُلُهُنَّ سَبْعٌ عِجَافٌ وَسَبْعَ سُنبُلاَتٍ خُضْرٍ وَأُخَرَ يَابِسَاتٍ يَا أَيُّهَا الْمَلأُ أَفْتُونِي فِي رُؤْيَايَ إِن كُنتُمْ لِلرُّؤْيَا تَعْبُرُونَ} [يوسف: 43].

وتولى يوسف تفسير الرؤيا فقال: {.... تَزْرَعُونَ سَبْعَ سِنِينَ دَأَبًا فَمَا حَصَدتُّمْ فَذَرُوهُ فِي سُنبُلِهِ إِلاَّ قَلِيلاً مِّمَّا تَأْكُلُونَ} [يوسف: 47]. إن يوسف فسر الرؤيا وزاد عليها تقديم خطة عملية تستغرق القُطر والشعب المصري كله، أي اعتمدت خطته على التشغيل الكامل للأمة والبرمجة الكاملة للوقت، ثم التشغيل الكامل لطاقة كل فرد في الأمة، وهذا الذي أراده يوسف ثم عبر عنه بقوله: {تَزْرَعُونَ}. إن الذي يخطط له يوسف هو مضاعفة الإنتاج وتقليل الاستهلاك؛ لأن الأزمات والظروف الاستثنائية تحتاج إلى سلوك استثنائي، ولأن سلوك الناس في الأزمات غير سلوكهم في الظروف العادية.



الدروس المستفادة من جانب التخطيط

إن يوسف عليه السلام بتفسيره لرؤية الملك قام بتحديد الخطوط العريضة لخطته، وبذلك قام باستشراف المستقبل، ووضع الأهداف اللازمة لإنجاح الخطة، ولقد قسم مراحل الخطة إلى ثلاث مراحل هي:

1- المرحلة الأولى: تزرعون سبع سنين دأبًا:

الطابع الغالب على المرحلة الأولى هو الإنتاج والادخار، مع استهلاك محدود {إِلاَّ قَلِيلاً مِمَّا تَأْكُلُونَ}.

2- ثم يأتي من بعد ذلك سبع شداد:

فإذا انتهت سنوات الإنتاج السبع بما فيها من جهد متصل دائب،واستهلاك محدود كان على الخطة أن تواجه تحديًا ضخمًا،هو توفير الأقوات سبع سنين عجاف،وبعبارة أخرى:بعد الإنتاج والجهد الدائب في المرحلة الأولى سيأتي تحمُّل المرحلة الثانية، وهو تحملٌ يحتاج إلى تنظيم دقيق يصل فيه الطعام إلى كل فم.

3- ثم يأتي بعد ذلك عام يغاث فيه الناس:

ومع هذا التحمل والتنظيم الدقيق، ينبغي ألا تأتي هذه السنوات العجاف على كل المدخرات، وإنما كان يوسف واضحًا في قوله: {إِلاَّ قَلِيلاً مِمَّا تُحْصِنُونَ} [يوسف: 48]. فكان هذا الجزء المدخر هو "الخميرة" التي تستطيع بها الأمة أن تقبل متطلبات البذر الجديد بعد سنوات عجاف، أي إعادة استثمار المدخرات.

وبهذا وازن يوسف في خطته بين ثلاثة جوانب؛ الجانب الأول الإنتاج، والجانب الثاني الاستهلاك، والجانب الثالث الادخار وإعادة استثمار الادخارات.

وتظهر معالم التخطيط الراقي في كلمات يوسف عند تفسيره لرؤية الملك، ولأن التخطيط يعتبر وظيفة أساسية من وظائف الإدارة الخمسة، وهي "تخطيط وتنظيم وتوظيف وتوجيه وإشراف"، والتي لا يمكن أن تكون الإدارة فعالة من دونها.

كما أن التخطيط في حقيقته يعتمد على دعامات وعناصر، أما الدعامات فهي: التنبؤ، أي استشراف المستقبل والأهداف، وأما العناصر فهي: السياسة، والوسائل والأدوات، والموارد المادية، والموارد البشرية، والإجراءات والبرامج الزمنية، والموازنات التقديرية، فعندها قال يوسف : {قَالَ اجْعَلْنِي عَلَى خَزَائِنِ الأَرْضِ إِنِّي حَفِيظٌ عَلِيمٌ}[يوسف: 55]،فكان برنامجه الإصلاحي السياسي والاقتصادي والاجتماعي والثقافي والتربوي والإعلامي والزراعي،كل ذلك معدا إعدادًا كاملاً ودقيقًا من خلال استشرافه للمستقبل،وتحديده للأهداف لمضاعفة الإنتاج، وتقنين الاستهلاك أو ترشيده، ثم تخزين الطعام.وهذا يقتضي خطة تفصيلية؛ لأن الهدف العام الكبير ليس شيئًا إن لم يقترن بخططه التفصيلية.وهنا يأتي دور السياسات والوسائل والأدوات والموارد البشرية والإجراءات والبرامج الزمنية والموازنات التقديرية،هذا ما فعله يوسف في ضوء علم الإدارة الحديثة.

إن من معالم الخطة السياسية والاقتصادية الناجحة أن تكون مبنية على معلومات يقينية صادقة حقيقية لا على الخيال الشعري المجنح الذي لا يرتبط بالواقع، ومن هنا صارح يوسف u الشعب بالشدائد التي تنتظره، لكنها ليست المصارحة التي تثبط أو تقعد عن العمل، ولكنها التي تدفع للعمل وتزيد الهمة وتدفع للجهد والطاقة.

إن السبع التي تلي الرخاء ستكون مجدبة لا تعطي بل تأخذ وتأكل، فهي تقتضي حرصًا واحتياطًا. ونلاحظ في الآيات القرآنية الكريمة التي تكلمت عن خطة يوسف عنصر الأمل والتفاؤل، وهذا الأمر مهم في الخطة الناجحة. قال تعالى: {ثُمَّ يَأْتِي مِن بَعْدِ ذَلِكَ عَامٌ فِيهِ يُغَاثُ النَّاسُ وَفِيهِ يَعْصِرُونَ} [يوسف: 49]. ولا بد من الأمل والتفاؤل في أي خطة،وإلا فإن كان لا أمل فما الداعي إلى العمل! ولقد حرك يوسف عليه السلام دوافع العمل عندهم بتحذيرهم من شدة سنوات القحط، ثم حركها ثانية بفتح نافذة الأمل.



الدروس المستفادة من الجانب التنظيمي والتوظيف

لقد اهتم يوسف عليه السلام بالعنصر البشري في خطته لعمله أنه لا تنجح خطة ليس وراءها الإنسان الذي ينفذها، وأما منهجه في التعامل مع الإنسان فقد ظهر في ثلاثة أسس، أولاً في وضعه السياسة العامة وتحديد المرجعية التي تضبط سير عمل المشروع الإصلاحي، وذلك في دعوته للسجينين للتوحيد عندما قال: {يَا صَاحِبَيِ السِّجْنِ أَأَرْبَابٌ مُّتَفَرِّقُونَ خَيْرٌ أَمِ اللّهُ الْوَاحِدُ الْقَهَّارُ * مَا تَعْبُدُونَ مِن دُونِهِ إِلاَّ أَسْمَاء سَمَّيْتُمُوهَا أَنتُمْ وَآبَآؤُكُم مَّا أَنزَلَ اللّهُ بِهَا مِن سُلْطَانٍ إِنِ الْحُكْمُ إِلاَّ لِلّهِ أَمَرَ أَلاَّ تَعْبُدُواْ إِلاَّ إِيَّاهُ ذَلِكَ الدِّينُ الْقَيِّمُ وَلَـكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لاَ يَعْلَمُونَ} [يوسف: 39، 40].

أما الأساس الثاني الذي رسمه يوسف عليه السلام في عملية التوظيف هو الأساس الأخلاقي: {إنِّي حَفِيظٌ عَلِيمٌ} [يوسف: 55]، فعندما قال للملك: إني حفيظ "أي أمين"، وهذه الأمانة لا تتأتى إلا بمنظومة أخلاقية مترابطة متماسكة بين أفراد المجتمع، ولا تبنى هذه المنظومة إلا بواسطة برنامج تربوي يشرف عليها علماء ربانيون مؤمنون بهذا المشروع الإصلاحي.

أما الأساس الثالث كان متمثلاً في قول يوسف للملك: {إنِّي حَفِيظٌ عَلِيمٌ} [يوسف: 55]، وهنا كلمة {عَلِيمٌ} تعني إني أتقن فنون وعلوم الإدارة التي تقود إلى نجاح هذه الخطة.

وبذلك يكون منهج يوسف في الارتقاء بالإنسان الذي هو عدة الحضارة ومحرك النهضة ومنفذ البرامج ومنجز المشاريع هو دعوتَه للتوحيد، وتعليمَه حقيقة الإيمان بالله، وهذا الكون وهذه الحياة. وتسليحه بالأخلاق الفاضلة، وتعليمه أسس الإدارة الحديثة لتحقق الرؤية التي تصبو القيادة الوصول إليها.

إن فائدة التغيير تزول إذا لم يكن هناك إنسان أمين على منجزات التغيير، ويحمل القيم الداخلية التي تضمن استمرارية التغيير الخارجي، إخلاصه وصدقه وأمانته. إن التغيير يجب أن يمارسه الإنسان في المحتوى النفسي فيطور وينمي ذاته باتجاه الأفضل، ثم يجسد محتواه النفسي تغييرًا خارجيًّا ويحوله إلى ممارسة وتطبيق وتحقيق؛ لأن أحوال الناس وأوضاعهم الاجتماعية من الفساد والخير لا تتغير إلا إذا تغير محتوى الإنسان، وما هو عليه من الحق أو الباطل، هذا هو منطق القرآن والحياة؛ لكي يرسي نظامًا لا بد أن يُهيَّأ له إنسان أولاً.

كما أننا إذا طورنا النظام ومفاهيمه دون الإنسان ومفاهيمه فسرعان ما يتسرب الفساد من الإنسان إلى النظام، فيقوضه أكثر مما يتسرب الإصلاح من النظام إلى الإنسان فيصلحه؛ لأن الأنانية وحب الذات والجشع أقوى من نصوص القوانين والأنظمة ما لم تهذبها التربية الداخلية العميقة، والأخلاق الكريمة المبنية على معرفة الله وحبه والخوف منه.

إن في الآيات القرآنية لسورة يوسف إشارات إلى جوانب أخرى ارتبط بها نجاح الخطة ارتباطًا مباشرًا، وأهمها جانبان يجمعهما عنصر واحد، وهو العنصر البشري وعلاقته بنجاح الخطة:

أ- استعداد يوسف عليه السلام أن يشرف على هذه الخطة، وكان هذا الاستعداد بعد أن بدد أوهام التهم عن نفسه، وبذلك حدث التكامل القوي بين الخطة والمخططين، بين حساب الأرقام والأخلاق، بين الأسس المادية والقيم الروحية في المجتمع، بين الدين والحياة.

إن البرنامج الإصلاحي الشامل في أوطاننا يحتاج إلى كوكبة من العلماء وطلاب العلم والمختصين في معرفة كتاب الله وهدي النبي ،وممن لهم قناعة بمشروع الإصلاح؛ لكي يساهموا بدورهم الأخلاقي والمعنوي والروحي والتربوي، ودورهم لا يقل عن دور المهندسين والإداريين والاقتصاديين والإعلاميين والسياسيين... إلخ.

ب- الجانب الثاني: يتجلى في اختيار المعاونين الذين ساعدوه في عمله، فكان رجال يوسف العون الصادق على تنفيذ أوامره بدقة وهدوء.

وأما الرصيد الأخلاقي والقيمي الذي ساهم في نجاح المشروع الإصلاحي ليوسف ، فقد كان متجسدًا في شخصيته من صفات حميدة وأخلاق كريمة منها:

(1) ثقته بنفسه بالاعتماد على ربه {قَالَ اجْعَلْنِي عَلَى خَزَآئِنِ الأَرْضِ إِنِّي حَفِيظٌ عَلِيمٌ} [يوسف: 55].

(2) وضع اللين في موضعه، والشدة في موضعها:{وَلَمَّا جَهَّزَهُم بِجَهَازِهِمْ قَالَ ائْتُونِي بِأَخٍ لَّكُم مِّنْ أَبِيكُمْ أَلاَ تَرَوْنَ أَنِّي أُوفِي الْكَيْلَ وَأَنَاْ خَيْرُ الْمُنزِلِينَ * فَإِن لَّمْ تَأْتُونِي بِهِ فَلاَ كَيْلَ لَكُمْ عِندِي وَلاَ تَقْرَبُونِ}[يوسف: 59، 60]. فبداية الآية لين، ونهايتها شدة.

(3) الحلم عند الغضب ليضبط نفسه {قَالُواْ إِن يَسْرِقْ فَقَدْ سَرَقَ أَخٌ لَّهُ مِن قَبْلُ فَأَسَرَّهَا يُوسُفُ فِي نَفْسِهِ وَلَمْ يُبْدِهَا لَهُمْ قَالَ أَنتُمْ شَرٌّ مَّكَانًا وَاللّهُ أَعْلَمْ بِمَا تَصِفُونَ} [يوسف: 77].

(4) العفة عن الشهوات؛ ليضبط نفسه، وتتوافر قوته النفسية {كَذَلِكَ لِنَصْرِفَ عَنْهُ السُّوءَ وَالْفَحْشَاء إِنَّهُ مِنْ عِبَادِنَا الْمُخْلَصِينَ} [يوسف: 24].

(5) قوة الذاكرة؛ ليمكنه تذكر ما غاب ومضى له سنون، وليضبط السياسات ويعرف للناس أعمالهم {وَجَاء إِخْوَةُ يُوسُفَ فَدَخَلُواْ عَلَيْهِ فَعَرَفَهُمْ وَهُمْ لَهُ مُنكِرُونَ} [يوسف: 58].

(6) استعداده للعلم وحبه له وتمكنه {رَبِّ قَدْ آتَيْتَنِي مِنَ الْمُلْكِ وَعَلَّمْتَنِي مِن تَأْوِيلِ الأَحَادِيثِ فَاطِرَ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ أَنتَ وَلِيِّي فِي الدُّنُيَا وَالآخِرَةِ تَوَفَّنِي مُسْلِمًا وَأَلْحِقْنِي بِالصَّالِحِينَ} [يوسف: 101].

(7) شفقته على الضعفاء وتواضعه مع جلال قدره، وعلو منصبه، فقد خاطب الفتيين السجينين فقال: {يَا صَاحِبَيِ السِّجْنِ أَأَرْبَابٌ مُّتَفَرِّقُونَ خَيْرٌ أَمِ اللّهُ الْوَاحِدُ الْقَهَّارُ} [يوسف: 39]. وحادثهما في أمور دينهما ودنياهما بقوله: {قَالَ لاَ يَأْتِيكُمَا طَعَامٌ تُرْزَقَانِهِ إِلاَّ نَبَّأْتُكُمَا بِتَأْوِيلِهِ} [يوسف: 37]. وقال تعالى: {إِنِّي تَرَكْتُ مِلَّةَ قَوْمٍ لاَّ يُؤْمِنُونَ بِاللّهِ وَهُم بِالآخِرَةِ هُمْ كَافِرُونَ} [يوسف: 37].

(8) العفو عند المقدرة {قَالَ لاَ تَثْرَيبَ عَلَيْكُمُ الْيَوْمَ يَغْفِرُ اللّهُ لَكُمْ وَهُوَ أَرْحَمُ الرَّاحِمِينَ} [يوسف: 92].

(9)إكرام العشرة{اذْهَبُواْ بِقَمِيصِي هَـذَا فَأَلْقُوهُ عَلَى وَجْهِ أَبِي يَأْتِ بَصِيرًا وَأْتُونِي بِأَهْلِكُمْ أَجْمَعِينَ}[يوسف:93].

(10) قوة الفصاحة والبيان بتفسير رؤيا الملك، واقتداره على الأخذ بأفئدة الراعي والرعية ، ما كان هذا إلا بالفصاحة المبنية على الحكمة والعلم: {فَلَمَّا كَلَّمَهُ قَالَ إِنَّكَ الْيَوْمَ لَدَيْنَا مِكِينٌ أَمِينٌ} [يوسف: 54].



الدروس المستفادة من الجانب التنفيذي والمتابعة

إن حسن التنفيذ والمتابعة الحثيثة للمشروع الإصلاحي الذي تولاه يوسف كان له الأثر الكبير على المستوى القطري وعلى مستوى المنطقة. فلقد ساعد الدول المجاورة في فترة القحط، فعندما أصاب منطقة (فلسطين) القحط ذهب الناس إلى مصر طلبًا للمساعدة، وكان من بينهم إخوة يوسف ، قال تعالى:{وَجَاء إِخْوَةُ يُوسُفَ فَدَخَلُواْ عَلَيْهِ فَعَرَفَهُمْ وَهُمْ لَهُ مُنكِرُونَ * وَلَمَّا جَهَّزَهُم بِجَهَازِهِمْ قَالَ ائْتُونِي بِأَخٍ لَّكُم مِّنْ أَبِيكُمْ أَلاَ تَرَوْنَ أَنِّي أُوفِي الْكَيْلَ وَأَنَاْ خَيْرُ الْمُنزِلِينَ } [يوسف: 58- 60].كما أن الحوار الذي دار بين يوسف وإخوته في هذه الآيات، يدل على المتابعة الدقيقة للتنفيذ من قبل القيادة على سير العمل.

إن في القرآن الكريم مشاريعَ إصلاحية كثيرة تحتاج لدراسة واستخراج العبر والدروس والسنن منها.

ومما تم ذكره تظهر الأهمية الكبرى للأخلاق الرفيعة والصفات الحميدة للإخوة القائمين على المشاريع الإصلاحية، ومن هنا فإن الجانب الأخلاقي التربوي على قدر كبير من الأهمية، فهو الدين والدنيا. فبقدر تمسك الأمة بالأخلاق وازدياد فضائلها، يكون الازدهار والرقي والتقدم. وصدق أحمد شوقي حين قال:

إنما الأمم الأخـلاق ما بقيت فإن همُ ذهبت أخلاقهـم ذهبوا


بقلم: د. علي الصلابي


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ماجدة محمد
همس جديد
همس جديد


انثى

عدد المساهمات : 47
نقاط : 49
تاريخ التسجيل : 18/02/2011

مُساهمةموضوع: رد: الإصلاح والأخلاق   الجمعة فبراير 25, 2011 9:24 pm

بارك الله فيكي وجزاكي كل خير
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
فتحي حسني
مستشار اداري
مستشار اداري
avatar

ذكر

عدد المساهمات : 1057
نقاط : 1425
تاريخ التسجيل : 18/02/2011
الموقع : دمياط

مُساهمةموضوع: رد: الإصلاح والأخلاق   السبت فبراير 26, 2011 5:49 am

يعطيكم العافية
يسلمو هـ الإيدين الجميلة
كلام رائع .. ومجهود تشكرون عليه
حفظكم الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ملكة بكبريائي
مديرة المنتدي
مديرة المنتدي
avatar

انثى

عدد المساهمات : 9881
نقاط : 23511
تاريخ الميلاد : 27/07/1980
تاريخ التسجيل : 13/01/2011
العمر : 36
الموقع : egypt
العمل/الترفيه : استشاريه نفسية

مُساهمةموضوع: رد: الإصلاح والأخلاق   السبت فبراير 26, 2011 9:38 am

ماجدة محمد


هنيئاً لى مروركِ العطر ...!!
وأطلالتكِ المشرقه ...!!
ولا تحرمونى هذة الطلاله ...!!
فشاكرة لكِم عذب تشريفكم لصفحاتى ...!!
التى أزدات تألقاً بحضوركِم ...!!
تقبلو كل الشكر والتقدير ...!!
تحياتى


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ملكة بكبريائي
مديرة المنتدي
مديرة المنتدي
avatar

انثى

عدد المساهمات : 9881
نقاط : 23511
تاريخ الميلاد : 27/07/1980
تاريخ التسجيل : 13/01/2011
العمر : 36
الموقع : egypt
العمل/الترفيه : استشاريه نفسية

مُساهمةموضوع: رد: الإصلاح والأخلاق   السبت فبراير 26, 2011 9:38 am

فتحي حسني


هنيئاً لى مروركِ العطر ...!!
وأطلالتكِ المشرقه ...!!
ولا تحرمونى هذة الطلاله ...!!
فشاكرة لكِم عذب تشريفكم لصفحاتى ...!!
التى أزدات تألقاً بحضوركِم ...!!
تقبلو كل الشكر والتقدير ...!!
تحياتى


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الإصلاح والأخلاق
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
همس الحبيب :: •°•..¤* ♥ الهمس الديني ♥ *¤..•°• :: اسلاميات-
انتقل الى: